بحث هذه المدونة الإلكترونية

pertook

pertook

2011/01/11

العلاقة السرية بين الحب والشعر في تجربة عبد الرحمن بامرني الشعرية


 لقمان محمود
 ينتصر الشعر، عندما يعود سالماً من قلقه المكشوف، بعمق اللحظة الإنسانية المتشبثة بمعاني الحب و الحياة. فالشعر، وبجميع الأحاسيس تعاطفٌ مع التأثيث الوجداني، المستند على الفكرة المتوجهة من الأعماق.
  بهذا المعنى، فإن الحب سيبقى جميلاً حتى في ملامسته المفقودة، و ستبقى الحياة جميلة حتى في قبحها.
   أمام هذا الإحساس، فتظهر “المرأة” بجميع معانيها، فتارةً بمعناها الوجودي (الحياة). وتارة بمعناها الأخلاقي (الحقيقة). وتارة أخرى بمعناها الشمولي (الوجود). من خلال إلتحام هذه المعاني معاً، تبدو المرأة و كأنها مشكلة لأعمق تجارب العاطفة الإنسانية، بوصفها إضطراب جمالي يؤدي إلى حراك المياه الراكدة في التلاحم المصيري.
   لذلك، يبقى حب المرأة دائماً خالدا، و خاصةً مع الشعراء، في صراعهم القلق مع الحياة، كرغبة ملحة في الانتصار على واقع “الحب”، و تحويله إلى أثر “إبداعي”.
   نجد شيئا من هذا القبيل، في تجربة الشاعر عبد الرحمن بامرني، والتي تشكل منعطفاً هاماً في التأسيس لهذه “الرغبة” ببعديها الفني والانساني، من خلال العلاقة السرية بين الحب والشعر. و كأنها مزيج من اللحظة الانسانية الدائمة و المشتركة، بين نداء وجع الأعماق وبين ألم القصيدة:
مع قضية الحياة
أنا مذنب.
أخذت بذنب الماضي
يا أجمل صمت
يا أجمل غضب
يا أجمل سيدة
نظمتُ لها الأشعار
بذنبي تحترقين.
   بمحاذاة هذا الألم المنفلت، يركز الشاعر على المرأة، بوصفها ماضياً – حاضراً مباشراً في القصيدة، والتي تؤدي إلى حراك شديد العمق في أكثر من إتجاه.
   ففي هذا المقطع وغيره، يشعر قارئ بامرني بعالم يفيض بحزن شفيف، يتفوق على مهامه المعهودة، و ذلك باجترار الذات في ألمها وآمالها:
بدونكِ
أنا مثل شجرة
“الجنار” المعمرة
وقد تعرضت
لعاصفة هوجاء.
   أو كما في هذا المقطع من قصيدة “الارهاق”:
أجمل أيامي
عندما كانت عيناي
تسرقان الابتسامة
من شفتيكِ.
   هذه المناوبة بين “الألم” و “الأمل” تعطي القصيدة حساسية تعبيرية مغايرة، تمتزج فيها الانفعالات والذكريات، بما يتوافق و ينسجم مع أشواق الشاعر الروحية. وهو هدف شعري، نجحت القصيدة في تحقيقه على نحو خاص.
   على هذا الأساس فالشعر – هنا – انعكاس للمصير، و بناء حالة بين الاستقرار و اللااستقرار
  بين طرف قاهر وطرف مقهور.
     و هنا نشير إلى ما قاله "كافكا" عن الشعراء، كتوضيح لهذه الفكرة:
يمدّ الشعراء أيديهم نحو البشر، بيد أن هؤلاء لا يرون هذه الأيدي الصديقة، إذ لا يشاهدون إلا القبضات المتشنجة التي تصوب نحو الأعين و القلوب.
   الإعتراف بهذه الحقيقة يصعّد من معاناة الشاعر، ويرفعه إلى مشروع شهيد، سواء مات في المعتقلات، أو مات من الحب.
   من خلال هذا السياق، يضيق العالم بالشاعر، طالما هناك من يبتر الأمل بيد وحشية. وهذا ما يجعل
زمن الشاعر دائماً معقدا، لدرجة أنه حتى في زمنه الحاضر، يفتقد زمنه الحقيقي. و كلمة السر لهذا الالتباس هي الابداع الحقيقي:
أشك في وجودي
أشك في شقائي
أشك في أشعاري.
   من أعماق هذا التفكير اللاواعي، والتي تؤثر بشكل من الاشكال على الشعور الحقيقي، تأتي صرخة اليأس هذه كتأكيد على أن الحياة في هذا الشرق المقهور و المكبوت هي حياة مؤجلة، وذلك قياساً إلى ضعف عنصر الخير، و قوة عنصر الشر.
   و رغم ذلك، استطاعت قصيدة بامرني أن تفرز جمالية نوعية خاصة بها، كرغبة في الحب و السلام مع حاضره و ماضيه:
خيوط شعركِ
كأمواج شِعري
يجذبن الناس إليه.
فخيوط شعركِ
تستقيمان كلما مررن
بأسنان المشط
كذلك شِعري
كلما تطرق إليكِ
ازدهر رواجاً في وصف جمالك
واسترسلت على هديه
روائع كلماتي.
   يميل الشاعر في قصيدة “السر” هذه، إلى الاشياء الانسانية التي لها جانبها الخالد. فالمرأة هي مصدر الشعر، كما هي مصدر الخير في مستوييها الانساني والابداعي. و هذا إعتراف بإنسانية الشعر، التي تتحول إلى فعل جمالي بامتياز.
   على هذا النحو، فإن تجربة عبد الرحمن بامرني، ذات قيمة حقيقية بالمعنى الجمالي القريب من الوجدان.
   الهوامش:
  (1)- عبد الرحمن بامرني، مطر المجانين، مطبعة هاوار، دهوك 2000.
   (2)- عبد الرحمن بامرني، أنفاس شعرية، منشورات إتحاد الأدباء الكرد
      في دهوك 2010.
( 3)- قصائد بيفين، مكتب المنظمات الديمقراطية للإتحاد الوطني  الكردستاني مع مجلة بيفين، السليمانية 2008.
جريدة الاتحاد الثلاثاء 11/1/ 2011 العدد/2592 السنة الثامنة عشرة
إرسال تعليق