بحث هذه المدونة الإلكترونية

pertook

pertook

2011/01/02

بمحاذاة حلم منفلت


شعر: عبدالرحمن بامرنى
ترجمة: محسن عبدالرحمن+

                                                                     لاأتفهم شعور الخوف
جاذبية المرأة فى ثديها وحمرة شفتيها
غرفة بلا شباك وقفل وباب....و
قصة عشق أبدية
لماذا ألاوراق فى الخريف تتساقط
لماذا وتخدع البطون الخاوية تتناسى؟
لماذا دوى الرعود والبرق


ياللهى فى رجحان الميزان
كنا متنافسين
وكفتى الراجحة
أنا فى صحراء قاحلة مترامية الاطراف
وأنت جنة عامرة واسعة
لسذاجتى
جعلتنى مملوكا وجارية مشردة
فى صحرائك القاحلة
نسيت ترابى ولغتى وتراثى
انت صامت, وصمتك يزيد ضياعى
مع قضية الحياة انا مذنب
اخذت بذنب الماضى
يا أجمل صمت
يا أجمل غضب
ايا أجمل سيدة نضمت لها الاشعار
بذنبى تحترقين
وأنا فى ذنبى أؤدى صلاة ضياع
ياأكثر الاشعار جرأة
بردائك القيق
فى ذلك اليوم سجلت
فى سجل اشعاري
لتزين احدى قصائدى انت قصيدتى الاخيرة
وانا بين الطيران والهبوط
الطفولة والبلوغ
الخيال والحقيقة
والخيال كذبة أبدية
الاحلام الانهزامية
والاحلام كذبة مشروعة
فى علو السماوات العالية
نسيت الطيران, اولم تفكرى فى الهبوط
اذا كنت قد طلبت منك قبلة ورفضت
عذرآ
اوكان لي عقد مع أمراءة أخرى
دون علمك
عذرآ
أشك فى وجودى وشقائى واشعاري
لذة أحدى قصائدي
ان تكون قطرة من طعم الشهوة
ثأر او سذاجة اخرى منى
لنعود بحيث منسي كل شي
العشق والجود والضيلع
حمرة مناكثر الخمور وحرقة
مع ارتكاب الا ثام
جرعة للصحوة
وجرعة للشهوة وسجدة للسادة ونسيان الذات
هذه القصيدة ترجمت من قبل محسن عبد الرحمن ونشرت في مجلة بيفين ، العدد(16-15) آذار 2007
إرسال تعليق